اضطرابات التواصل والبلع

وصف عام

وحدة الاضطرابات بالتواصل والبلع تعمل بتشخيص وعلاج اضطرابات اللغة، الكلام، الصوت والبلع. هذه الاضطرابات يمكن أن تنتج من ضرر بالدماغ، في العامود الفقري و/أو من أمراض أخرى مختلفة. مُعالِجات النطق، صاحبات التخصص بإعادة التأهيل، تقمن بعملية تشخيص شاملة، بعدها، ووفقاً للصعوبات الملحوظة، تتم ملاءمة العلاج المعد بشكل شخصي لكل مريض على حدة.

على سبيل المثال، في حالة وجود صعوبات لدى المريض بنقل رسالة بسبب ضعف في فهم الكلام، يقدم علاج يرّكز على تحسين القدرة المتضررة و/أو استراتيجيات وأدوات اتصال بديلة، جدول اتصالات. وتيرة العلاج واستمراره تُحدد من قبل مُعالِجة النطق وفقاً لحالة واحتياجات كل مريض.

مجالات التشخيص والعلاج

اضطرابات في البلع

اضطرابات البلع ( الصعوبة وعدم الراحة بالبلع) عبارة عن قصور في عملية تشخيص تحضير ونقل الطعام من تجويف الفم إلى المريء. يمكن أن تظهر هذه المشكلة في كل جيل، لكنها شائعة أكثر في سن الشيخوخة. عند المسنين تظهر معظم هذه الاضطرابات بسبب مرض بالأعصاب ( مثل مرض الباركينسون، السكتة الدماغية، الخرف) ، أو بسبب ورم ( مثال سرطان العنق) . اضطرابات البلع شائعة أيضاً لدى المرضى الموصولين بجهاز التنفس الاصطناعي وفي أواسط مرضى     COPD، بسبب اضطرابات بالتنسيق بين التنفس والبلع. اضطرابات البلع يمكن أن تؤدي للجوع، سوء التغذية والجفاف، كذلك أيضاً لاستنشاق الطعام للمجرى التنفسي وتكون الالتهاب الرئوي (Aspiration pneumonia). إعادة تأهيل القدرة على البلع يتم من قبل أخصائية نطق بشكل خاص وفردي. بموجب نوع الاضطرابات التي تم تشخيصها، يتم ملاءمة سُبل وطرق العلاج ويقدم إرشاد للمريض، لأبناء عائلته ولأفراد الطاقم بالموضوع. كل ذلك، بهدف تمكين استمرارية الأكل الآمن عن طريق الفم.

اضطرابات اللغة

الحبسة – فقدان القدرة على الكلام  (Aphasia)

الحبسة – فقدان القدرة على الكلام  (Aphasia) عبارة عن عجز لغوي ناتج عن تلف بالدماغ تسبب لمراكز اللغات الموجود في الجهة اليسرى من الدماغ. في هذه الاضطرابات يمكن أن تضرر اللغة بشكل ملحوظ، ويحدث فشل كبير بالتواصل لدى المريض.

تتميز هذه الاضطرابات بضرر بقناة أو أكثر من قنوات اللغة. الكلام، الفهم، القراءة والكتابة. المجالات المتضررة ومدى الضرر فيها يختلف من شخص لآخر. يمكن ظهور أضرار في قسم من القنوات فقط، وبدرجات خطورة مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، بسبب الضرر بالدماغ يمكن ظهور اضطرابات لغة أخرى تختلف عن اضطرابات الحبسة، مثال، الصعوبة بالعثور على الكلمات، صعوبة بالقدرة على القراءة أو الكتابة.

من المهم معرفته، أن اضطرابات اللغة (مثلاً الصعوبة بالعثور على الكلمات، عسر القراءة، عسر الكتابة)، يمكن أن تظهر أيضاً بعد الضرر بالجهة اليمنى من الدماغ.

اضطرابات أخرى بالتواصل

اضطرابات في فهم الكلام (العسر في التهجئة تعذر الأداء، التأتأة)، مثلاً بسب ضعف في أعضاء التوجيه أو صعوبة بتخطيط حركتها. عيوب بالصوت (عسر الصوت)، مثلاً، بسبب شلل بالأوتار الصوتية، الذي يتميز بالبحة وبصوت ضعيف.

أخصائية النطق تُشخص مشاكل اللغة والنطق لدى المريض وتعالجها. تعمل الأخصائية بالتعاون مع الطاقم متعدد التخصصات (الأطباء، الممرضات، المعالجين المهنيين، المعالجين الطبيعيين، أخصائيات التغذية) ومع عائلات المرضى، من أجل تشخيص المشاكل ومعالجتها بالشكل الأفضل.

العلاج والتمارين تعتبر من العوامل المهمة جداً بتحسين قدرة اللغة والكلام.

تستخدم أخصائيات النطق مجموعة واسعة من وسائل التشخيص وأدوات مساعدة علاجية، المصممة خصيصاً لعلاج اضطرابات النطق. الأدوات المساعدة العلاجية تشمل مواد وأوراق عمل التي تحضرها الأخصائية وتلائمها بشكل خاص لكل مريض. كذلك يتم استخدام مجموعة مستلزمات وملحقات علاجية، ألعاب وبرامج، هدفها تحسين قدرات المريض.

طاقم الوحدة

يتألف الطاقم من ست أخصائيات بالنطق، صاحبات لقب B.A باضطرابات النطق وتخصص بإعادة التأهيل .

طرق الاتصال

هاتف رقم: 04-6375704, 04-6375816.

فاكس رقم: 04-6375659 (الرجاء التسجيل لخدمات أخصائيات النطق).

أيام وساعات العمل

الأحد – الخميس 14:30-8:00.